تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

ندوة بتطوان حول التربية الدامجة تحت شعار " لن نترك أي


شفشاون تستعيد فضاءاتها العمومية بعد تصدي السلطات

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


علي الريسوني مؤسس جريدة تطوان


أضيف في 24 شتنبر 2019 الساعة 32 : 14



علي الريسوني مؤسس جريدة تطوان

 

 

معلومات عن الجريدة:

المطبعة         : مطبعة الشيوخ

المؤسس        : علي الريسوني

تاريخ الإصدار : 15 ماي 1977

الحجم           : 240/400

الصفحات      : 8 صفحات

الاتجاه          : لسان الزاوية الريسونية

توقيت الإصدار: جريدة شهرية مستقلة

توقيف الإصدار: يناير 1980

الأعداد الصادرة: 43 عددا


التعريف بالمؤسس: علي الريسوني


الأستاذ علي الريسوني من مواليد تطوان سنة 1941، من عائلة شريفة وعريقة في الصوفية، والنضال الوطني، تنحدر من مدشر تزروت القريب من جبل العلم دفين المولى عبد السلام ابن مشيش، ومن أحد أعلام الريسونيين الصوفي والمربي الكبير سيدي عبد السلام ابن ريسون.


  • تخرج من جامعة دمشق سنة 1966 وتعاطى مهنة المحاماة، وانتخب نقيبا لمجلسها، كما انتخب نقيبا للشرفاء الريسونيين، واهتم بنضال هذه الزاوية بتاريخها، وأعلامها من خلال كتابه ” أبطال صنعوا التاريخ” الذي يعد مرجعا أساسيا لها.

تطوان:


في كلمة عن أهداف جريدة “تطوان” التي افتتح بها الوطني الغيور المرحوم الأستاذ محمد العربي الشاوش، العدد الأول، ” أنها أتت لخدمة هذا الوطن، والدفاع عن مصالح تطوان وإقليمها، بكل موضوعية وتجرد،” وهو ما اعتبره الأستاذ الشاوش مولودا جديدا تحت سماء تطوان، مولودا صالحا نافعا، سعيدا، تفتخر به تطوان في حاضرها ومستقبلها، كما افتخرت في أيام مضت بالحياة والريف والحرية، والوحدة المغربية، والأمة، والمجتمع وغيرها من صحف تطوان يوم كانت تطوان علما من أعلام النهضة والحضارة، ومعقلا من معاقل الكفاح الوطني من أجل المشروعية والحرية والاستقلال والوحدة.”


في الصفحة الثانية طلع ذ/الريسوني بصفحة كاملة عن مطالب مدينة تطوان المستعجلة، تتمثل في تبسيط إجراءات تعامل المواطنين مع إدارة الماء والكهرباء، ونظافة شوارع المدينة، والاهتمام بالمستشفيات العمومية، وأزمة فقدان الأسمنت التي تعرفها المدينة منذ أسابيع، وفي الصفحة الثالثة، وصول الجيش المغربي على الكونغو، ونبذة مختصرة عن “المجاهد العظيم سيدي محمد الخراز الملقب بولد احميدو، ومعاركه الشهيرة ضد الاستعمار الاسباني” ليتحدث في آخر الصفحة عن “مراجعة المقررات المدرسية واجب وطني مقدس” وعن ” الأفلام الخليعة” ثم خصص في الصفحتين الرابعة والخامسة عنونا “أعرف شخصيات بلادك عن العالم الجليل” أبي الربيع سليمان الحوات ” مع صفحة عن الرياضة، ثم ومضات مشرقة عن ” تاريخنا النضالي” حيث غطت الصفحة الأخيرة أحداث حرب تطوان”.


وهكذا سارت جريدة ” تطوان تجمع بين المحلي، والإقليمي، والتاريخ النضالي الوطني. كما اهتمت بقضية سبتة بحيز قوي في الجريدة، عن أخبارها، عن حالة المواطنين الخ…


وبالفعل فان جريدة “تطوان” كانت في هذه الفترة وحيدة في ميدان الصحافة المحلية، واستجاب معها القراء لولا أن غيابها عن الساحة حتى متم شهر كامل وأحيانا أكثر، كان يضيع عليا أخبارا مهمة، وأحيانا تكون مستهلكة، ولكنها ملأت فراغا، وأعلت منبرا من منابر الصوت الإعلامي بالمدينة.


الصحافة بشمال المغرب من التأسيس إلى الاستقلال

محمد الحبيب الخراز –تطوان

 

الشاون بريس







 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البنية التحتية للسياحة الجبلية بتلاسمطان شفشاون تتعزز بمسارات جديدة.

شبان اتحاد الشاون أبطالا لمجموعتهم

فرقة مسرح المدينة تعرض عملها الجديد'' امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير''

ندوة حول مناهضة التمييز المبني على النوع بمجمع محمد السادس

تكريم النائب السابق لوزارة التربية الوطنية بشفشاون

رئيس الجماعة الحضرية يستقبل عمدة مدينة مرطولا البرتغالية

اغتصاب جماعي لفتاة بضواحي الجبهة التابعة لإقليم الشاون

نهضة شفشاون تنتصر على ترجي وزان بحصة عريضة

انهيار قنطرة بالطريق الرابطة بين بني فغلوم وفيفي

موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

شفشاون تحتضن الملتقى الخامس لمجمع الصالحين

لقاء تأبيني للعلامة عبد الله المرابط الترغي بشفشاون

مشروع انشاء كلية للطب البديل بمدينة "الشاون"

أحمد الريسوني .. الثائر المنسي

"ديوانة اللوكوس" .. ذاكرة الجواز الذي قسَم المغرب في شفشاون

أول جريدة بشفشاون

شيوخ ينادون بتفعيل دور الزوايا الصوفية أمام الفوضى السائدة بالعالم

لقاء أدبي بشفشاون يحتفي بديوان "أبتسِمُ للغابة"

سيرة ومسيرة عن ابن شفشاون مؤسس مجلة الرابطة الرياضية

علي الريسوني مؤسس جريدة تطوان





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

أهم تحديات ورهانات الحكومة بعد مرحلة التعديل

 
أدسنس