تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

سلسلة مغامرات جبيلو الحلقة 05 "خطاب شامة" رسوم


روبورتاج حول آفة الإنتحار بإقليم شفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


هل تقف زراعة "الكيف" وراء تفاقم ظاهرة الانتحار بشمال المملكة؟


أضيف في 31 غشت 2019 الساعة 13 : 09



هل تقف زراعة "الكيف" وراء تفاقم ظاهرة الانتحار بشمال المملكة؟


 

لا آمال أوْ طمُوحات لهم، حبلُ الحياة مُنْقطع، ولا رغْبة لهم في الاستمرار.. هم صغارٌ في السنّ إلاّ أنهم أصبحُوا عاجزين عن تذوّق طعم الحياة التي حاباهم بها الله، إلى أنْ قرّروا أنْ يضعُوا لها حدّا بصفة نهائية، مُتخلّصين بذلك من "مرارة" العيش.


أصْبحت أخبار انتحار الشباب والأطفال بل وحتّى الكهول مُنتشرة بكل مدن المملكة؛ لكن المُلاحظ أنّها أضحت أكثر تداولا في صفوف المُراهقين بعدد كبير من مدن شمال المملكة، إذ سُجّلت خلال الأسابيع القليلة الماضية أكثر من 5 محاولات انتحار، خاصة في صفوف شباب لا تتعدّى أعمارهم 18 سنة.


حسب منظمة الصحة العالمية، يصنف المغرب كثاني بلد عربي تسجل فيه أكبر معدلات الانتحار، التي تقدرها أرقام المنظمة بـ5.3 حالات لكل مائة ألف نسمة. المُلاحظ وطنيا أنّ هناك غياب أيّة أرقام رسمية تحدّد عدد المنتحرين بالمملكة، لا سيما في ظلّ غياب أي إستراتيجية وطنية لمقاومة الظاهرة أو الحدّ منها.


عبد ربه البخش، باحث في علم الاجتماع، أكّد أن "نسبة التعاطي للموت أصبحت في تزايد مستمر في المغرب، خاصة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، في ظل التقلبات الاجتماعية والاقتصادية التي تلعب دورا مهما في استفحال ظاهرة الانتحار".


وأكّد البخش، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "نسبة التعاطي للموت ترتفع كلما انهارت الروابط الاجتماعية وتقلبت الأحوال الاقتصادية، ومنطقة شمال المغرب خاصة أقاليم تطوان وشفشاون ووزان والحسيمة تمر من أزمة اقتصادية خانقة نتيجة تراجع الرواج الاقتصادي المرتبط بزراعة الكيف والتهريب المعيشي".


وأضاف منسق لجنة الدراسات والأبحاث بجمعية أصدقاء السوسيولوجيا بتطوان أنّ "ظاهرة الانتحار بشمال المغرب ترتبط بظواهر اجتماعية أخرى، كظاهرة زراعة الكيف والهجرة السرية والتهريب وتعاطي المخدرات والمواد السامة"، مشيرا إلى أنّ "الفاعل في هذه الظواهر هو فرد ينشط خارج القانون، ومن ثم فالإقبال على الجريمة أو الانتحار أمر وارد بالنسبة إليه في كل لحظة".


وأورد المُتحدّث أنّ "هناك عوامل فردية-نفسية تتصل بمزاج وطبع وسوابق الفرد الشخصية؛ وتبعا لذلك، فحينما يقرر الفرد الانتحار فهو يسعى إلى التخلص من سلسلة من التعقيدات النفسية والاجتماعيات والاقتصادية التي تحيط به أكثر مما يسعى الى التخلص وإلحاق الأذى بجسده".


وأبرز البخش، ضمن التصريح ذاته، أنّ هناك عوامل ثقافية أيضا وراء إقبال المراهقين عن الانتحار؛ والتي تظهر في كيفية مواجهة الفرد للأزمات والهزائم التي يتعرض لها خاصة عند المراهقين، وهكذا يصبح الانتحار مخرجا ومنفذا للتخلص من الأفق المجهول والغامض الذي يقف أمام المنتحر، عوض مواجهته".

 

 

الشاون بريس/المصدر







 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قائد ملحقة بوأحمد يجلد أمام الملأ ويقاد إلى سرية الدرك بمركز اسطيحة

اتحاد الشاون يضيع حلم الصعود ويعمر موسما جديدا بقسم الظلمات

انفلات أمني غير مسبوق بجماعة تلمبوط وسط تجاهل القائد لشكايات المواطنين

إغلاق المستوصف القروي بجماعة بني فغلوم وصحة الساكنة في خطر

معطيات جديدة في قضية الشاب الذي ظهر في فيديو مستشفى محمد الخامس

الحكم عبد السلام التمديتي يقود مقابلتين في نهائيات كأس العرش بأكادير

تلميذة بشفشاون تروي تفاصيل استغلالها جنسياً من طرف معلمها

مساءلة منجز الدراسات حول الشعر المغربي الحديث والمعاصر

المنحة الجامعية بإقليم شفشاون

"قفزة الموت".. جنون جديد يجربه الشباب المغاربة

مزارعُو الكِيف يكشفُون عن الفساد ضمن "جلسة استماع" بـ "بَاب بْرّْدْ"

هل تقف زراعة "الكيف" وراء تفاقم ظاهرة الانتحار بشمال المملكة؟





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

استقالة

 
أدسنس