تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

سلسلة مغامرات جبيلو الحلقة 05 "خطاب شامة" رسوم


روبورتاج حول آفة الإنتحار بإقليم شفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


هل سينهج المغرب سياسة ترحيل السوريين على غرار تركيا؟


أضيف في 22 غشت 2019 الساعة 02 : 12



هل سينهج المغرب سياسة ترحيل السوريين على غرار تركيا؟


 

أفادت مصادر حقوقية مغربية عاملة بمجال الهجرة واللجوء، لجريدة بريس تطوان الإلكترونية، أنه من المستبعد جدا أن يحذو المغرب حذو دولة  تركيا التي شرعت مؤخرا في إجراءات طرد كل المواطنين السوريين المقيمين فوق ترابها.

 

وفي هذا الصدد، أوضحت ذات المصادر الحقوقية أن أعداد المواطنين السوريين المتواجدين بالمغرب لا يتجاوز 3 آلاف شخص وهو رقم ضعيف إذا ما تم مقارنته بحوالي ثلاثة ملايين ونصف من السوريين المتواجدين بمختلف الولايات والمدن التركية خاصة اسطنبول وانقرة .

 

من جهة ثانية أفاد المصدر المذكور، ان المغرب يعالج ملف اللاجئين والمهجرين السوريين في إطار تنسيق محكم مع مكتب  الوكالة الدولية لغوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، الأمر الذي يعطي لهؤلاء ضمانات قانونية حيال أي نوع من القرارات الأحادية الجانب والمغلفة بالتعسف .


يذكر أن السلطات التركية قامت مؤخرا بالعديد من الإجراءات تتميز بالتشديد في مواجهة المواطنين السوريين الذين فروا من ويلات حروب ونزاعات طاحنة أسفرت عن مقتل حوالي مئات الآلاف من الأرواح وتدمير البنية التحتية  والممتلكات في غضون  السنوات القليلة الماضية.

 

الشاون بريس







 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



النجارة التقليدية بشفشاون, تراث انساني متجدد عبر التاريخ

جمعية تطاون أسمير تتوج سميرة القادري بلقب امرأة السنة

جماعة بني بوزرة : من الحرب "الباردة" إلى الحرب "الحارقة"

شفشاون تحضى بشرف تنظيم الدوري الأول لكرة اليد بين الأحياء

مبارة ودية للنهضة استعدادا لبطولة القسم الأول في كرة اليد

لماذا لا نرخص للكيف كما نرخص للسجائر

أدب الحوار وأصول النقاش

العين الحمراء : "الملك و السعايين"

دوزيم واليوم العالمي للمرأة: على من تضحكون؟

مزارعُو الكِيف يكشفُون عن الفساد ضمن "جلسة استماع" بـ "بَاب بْرّْدْ"

هل سينهج المغرب سياسة ترحيل السوريين على غرار تركيا؟





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

استقالة

 
أدسنس