تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

شفشاون تحتضن المنتدى العالمي الأول للتصوف


الأهداف المتوخاة من المنتدى العالمي الأول للتصوف

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


لقاء الأحبة


أضيف في 12 أبريل 2019 الساعة 04 : 13



لقاء الأحبة


بسم الله الرحمن الرحيم


 والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين

لقاء الأحبة


    بعد خروجي من العمل اتجهت نحو مقهى لأرتاح قليلا قبل العودة إلى البيت ، و أنا في طريقي إذ التقيت بزميل كنّا ندرس معا في الثانوية و لم أره من زمن بعيد ، تعانقنا و تبادلنا السلام ثم دعوته ليرافقني إلى المقهى فقبل .


في المقهى تبادلنا الحديث عن فترة الشباب و الدراسة، سألته عن عمله وهل تزوج وكم له من ولد فأجابني ثم سألني نفس السؤال فأجبته ، ونحن نشعر بنشوة اللقاء، إذ بأذان المغرب دق آذاننا ، فقلت له، لنذهب للصلاة ثم نكمل حديثنا ، رد علي : لا..اذهب أنت ثم عُد إلي فأنا سأنتظرك هنا .


قلت : كما تريد لكن إن لم  تكن متوضئا فالمسجد القريب به مكان للوضوء

أجاب : مصرا لا..لا.. اذهب ، أنا انتظرك هنا .


فعلت و ذهبت فصليت ثم عدت ، و جدته ينتظرني ، فسألته : أأنت ممن لا يحب الصلاة في المسجد و تفضل الصلاة في المنزل ؟


أجاب : سوف لا أُخفي عليك..... أنا لا أصلي


قلت متعجبا : كيف وأنت في الخمسينات من عمرك ؟


أجاب : دائما أُسَوِف و أتردد و أسوف و هكذا إلى يومنا هذا


قلت له : الصلاة عماد الدّين ، و لا يمكن لمسلم أن يتركها و ليس هناك ترخيص لذلك، حتى المريض على الفراش يصليها جالسا أو مطروحا على فراشه ، و بدونها لا تستقيم الأعمال ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول " إن أوّل ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيء قال الرّبّ عزّ وجلّ انظروا هل لعبدي من تطوّع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة، ثمّ يكون سائر عمله على ذلك".  الراوي ابو هريرة و صححه الألباني


 فهذا الحديث الشّريف يدلّ على أنّ الصّلاة أوّل الأعمال التي تُعرض على الله تعالى.


و قال الله عز وجل في محكم تنزيله :(ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين وكنا نكذب بيوم الدين حتى أتانا اليقين ) سورة المدثر


و في مقام آخر قال تعالى ( فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا )  سورة مريم

و قوله تعالى(( فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ " الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ " الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ " وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ .  )) سورة الماعون.

انظر أخي لا أقول لك هذا لأرهبك بل محبة فيك ، لقد كنّا أصدقاء منذ نعومة أظافرنا وفرقنا العمل و الزواج لكن ها نحن التقينا وعلي النصح لأخ أحبه وعليك فهم كلامي بل كلام الله ورسوله ، فالصلاة أساس و ركن قوي في الإسلام بعد الشهادتين ، وأنت رجل طيب و أعلم عنك ومنذ صغرك بما تقوم به من أعمال خيرية جمة و ربما ما زلت ، وأعمالك هذه كلها حسنات لكنها متوقفة حتى تسأل عن الصلاة فإن صلحت صلح سائر عملك ، فكيف بمن لا يصلي ؟ و ما ذُكر في الآيات السابقة من وعيد  - سقر و الغي و الويل - هم كما يقول العلماء أنهار في جهنم لمن يترك الصلاة أو تماطل عن أدائها ، أجارني الله وإياك منها ، لذا لا أرى رخصة لك ولا لمن لا يصلي ، و التسويف و الغفلة هما أعداء المؤمن ، ثم كيف يترك الإنسان الصلاة و مجمل وقتها في اليوم 25 دقيقة فقط ، مع العلم اليوم يحتوي على 1440 دقيقة ، فهل يزهد الإنسان على خالقه 25 دقيقة في اليوم ليؤدي فريضة عظمى و قد فرضت في السماء ؟، ثم أن  أجرها كبير، خمس صلوات بخمسين صلاة ، و كيف نسوف و نحن لا نعلم في أي أرض أو حي سنموت ؟ ،  فالموت الفجأة أو اصطدام لا قدر الله أو  مرض لا يترك للمرء مجالا للتفكير.... ، لكل هذا  أرجوك يا صديقي عاهدني على أن تتأمل فيما ذكرته لك ، بل تأمل في قصص القرآن ، هل نفع قارون ماله وفرعون حكمه و هل أفلح طاغية ؟  ؟ بل أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ، و الذين هم على صلواتهم يحافظون ، الأمر يحتاج إلى وقفة مع النفس ،فهل بقي قدر ما فات من العمر ؟ وهل أضمن يومي أو غدي ؟  قل ألا نضرب موعدا  يكون المسجد مكانه ؟،فتتآلف القلوب كما تآلفت الجوارح .


فأجاب ورأسه مطأطأ في الأرض كلامك صحيح لكن الشيطان يغلبني ، إنما هذه المرة سأحاول التغلب عليه و سأرافقك إلى المسجد إن شاء الله .


قلت : إن شاء الله


ثم قمنا وانصرفنا على أمل اللقاء مجددا ، أسأل الله أن يكون صديقي وأنت أخي القارئ وكل من انقطع عن الصلاة أو لم يصلي بعد وقد وصل سن التكليف أن يعي و يتدبر الكلام و أن يوفقه الله إلى الهدى و الرشاد ، اللّهم اجعل الجنة دار مقامنا، واجمعنا بالأحبة فيها يا رب .


 

الحسن بنونة/الشاون بريس

 







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

تتويج شفشاون بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني لمسرح الشباب

قراءات في الخطاب الصوفي: لقاء ثقافي لاتحاد كتاب المغرب بشفشاون

مهرجان رياضي بمركز أمتار بالجبهة

انفراد: الشاون بريس تنشر المداخلة الكاملة للناشط الحقوقي والسياسي محمد بن ميمون بمقر المنظمة المغربي

تعادل ثمين للإتحاد الشفشاوني بميدان المتصدر

وقفة احتجاجية لدوار القلعة أمام مقر عمالة شفشاون

اتحاد الشاون يكتسح رجاء السواني الطنجاوي بسداسية كاملة

علماء مغاربة و أجانب وشخصيات سامية تتباحث بشفشاون في الملتقى الثاني للثقافة الصوفية

إلقاء القبض بشفشاون على عصابة تزور أوراقا نقدية وتروجها

علماء مغاربة و أجانب وشخصيات سامية تتباحث بشفشاون في الملتقى الثاني للثقافة الصوفية

القصيدة المغربية إلى أين محور المهرجان الوطني للشعر الحديث (28)

شفشاون زرقاء الشمال: شعر عبد الله سهلال

الإستقلال يقترح على البرلمان الترخيص لزراعة الكيف بشفشاون وأربعة أقاليم أخرى

أدب الحوار وأصول النقاش

تهنئة للقراء الكرام بمناسبة المولد النبوي الشريف

الحب والوفاء أفديك ياوطني

اليوم العالمي للشعر بشفشاون: واحدة بعد أخرى تتفتح أزهار اللوز بالهوامش

د عبدالسلام برهون أمينا محليا لحزب الأصالة و المعاصرة بدائرة بواحمد

جنان النيش: جرافات تحول بيت متقاعد إلى مطمر من التراب





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

ما السبب في عدم وجود عالمات مفسرات للقرآن الكريم؟

 
أدسنس