تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

دعم المرأة القروية بمولاي عبد السلام بن مشيش


اختتام فعاليات الملتقى الوطني للنساء المبدعات بشفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


ندوة علمية في موضوع: "فاعلية العقيدة الأشعرية في تحقيق السلم النفسي والاجتماعي"


أضيف في 01 مارس 2019 الساعة 20 : 09



ندوة علمية في موضوع: "فاعلية العقيدة الأشعرية في تحقيق السلم النفسي والاجتماعي"

 

 

 

موضوع فاعلية العقيدة الأشعرية في تحقيق السلم النفسي والاجتماعي، كان محور الندوة العلمية التي أسهم الباحثون بمركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان في بسط معالمها بشراكة مع المجلس العلمي المحلي بمدينة شفشاون، متغيين الوقوف على ما امتازت به العقيدة الأشعرية التي يدين بها المغاربة في اعتقادهم إلى جانب الفقه المالكي والتصوف السني وإمارة المؤمنين، تحقيقا لمعاني السلم والأمن وحفاظا على الثابت الديني للأمة المغربية، الندوة احتضنها فضاء مركب محمد السادس للثقافة والفنون  بمدينة شفشاون يوم الخميس 21 فبراير 2019، بحضور أعضاء المجلس العلمي ومنسقي الخلايا بالمجلس وبعض المدعوين وجمهور غفير من المتتبعين.

 

 


بعد الاستماع إلى آيات بينات من الذكر الحكيم رحبت الدكتورة إحسان النقوطي (إطار بالمجلس العلمي المحلي لمدينة شفشاون) بالمشاركين في هذه الندوة مقدمة شكرها الكبير لمركز أبي الحسن الأشعري في شخص رئيسه الدكتور جمال علال البختي وفريق العمل به للإسهام في تأثيث هذه الندوة بمداخلاتهم العلمية في سبيل بسط المعالم الرئيسية للعقيدة الأشعرية أمام جمهور الحاضرين من مختلف الفئات بالتعاون مع المجلس العلمي المحلي لمدينة شفشاون، والذي ما فتئ ينظم بين الفينة والأخرى مجالس للتثقيف والتوجيه حفاظا على الشأن الديني بهذا الجزء من وطننا المغرب، ولهذا كانت المداخلة الأولى لرئيس المجلس الأستاذ محمد بن تحايكت منصبة على ما اعتبره بيانا لحقيقة التدين المغربي وترسيخا لمفهومه في أذهان الناس والتي تجمع بين الجانب العقدي والجانب الفقهي والسلوكي والسياسي، ذلك أن المغاربة ينتمون ومنذ عهود خلت إلى مذهب أهل السنة والجماعة واتخاذهم للعقيدة الأشعرية اعتبارا لكونها منهجا في استنباط العقائد الإيمانية من الكتاب والسنة، فهم يؤمنون بما وصف الله به نفسه وأخبر به رسوله عليه السلام، وينفون عنه ما نفاه بنفسه عنه وما أخبر به رسوله كذلك، وفق ما وضعه إمام المذهب الشيخ أبو الحسن الأشعري(ت.324هـ)، وعلى الرغم من كون المغرب قد عرف توافد عدد من الفرق الكلامية المختلفة المناهج من معتزلة وخوارج وشيعة، إلا أنه ارتضى أكثرها توافقا والقائمة أساسا على رفض كل قول يكفر المسلم بذنب ارتكبه تحقيقا لما ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى: (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء). ولقد أجمع المغاربة على العمل في العقائد الإيمانية بالمذهب الأشعري وفي التدين بمذهب الإمام مالك(ت.179هـ) وفي السلوك بمذهب الإمام الجنيد الصوفي(ت.297هـ)، وارتبطت في جانبها السياسي بإمارة المؤمنين لحماية هذه الثوابت وصيانتها، وهو ما دعا إلى تنظيم هذه الندوة العلمية بسطا لهذه الثوابت .

 

 


وفي المداخلة الثانية تفضل رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان الدكتور جمال علال البختي بكلمة أثنى في بدايتها على المجلس العلمي المحلي بشفشاون دعوته لإقامة هذه الندوة مساهمة منه في بسط أحد الثوابت الدينية للمغاربة والمتعلقة بمفاهيم العقيدة الأشعرية لعموم المتتبعين، مبتدئا حديثه بالتعريف بالأمن كما ورد في القرآن الكريم باعتباره من الحاجات الأساسيّة للنفس، وبمفهومه العام الذي هو الاطمئنان الذي ينتج عن الثقة وأمن الإنسان من الفقر والحرمان والخوف والعنف. وبالمقابل فإن الأمن نعمة عظيمة، بل يكاد يكون من أعظم النعم لأن مقتضاه: الأمن النفسي والطمأنينة والسكينة التي يستشعرها الإنسان، والشعور بالأمن غاية في الأهمية، ومن ثم فقد جعله الله عز وجل نعمة جليلة، يتفضل بها على بعض خلقه، وجعل فقد هذا الأمن نقمة ينتقم الله بها من بعض خلقه العاصين أو الكافرين. وبالتالي فإن الأمن العقدي الذي هو التصديق بالله تعالى وبأركان العقيدة الإسلامية وبما جاء به الرسل من الإيمان بهم جميعا وبكتب الله المنزلة والملائكة واليوم الآخر والقدر خيره وشره يحدث في النفس الأمن والطمأنينة، بما يحدثه فيها من تصور كامل للدنيا والآخرة.

 


وقد تميزت المذهبية الأشعرية بعدة مميزات وخصوصيات تدفع معظمها في اتجاه تحقيق هذا البعد التوازني الأمني للعقيدة وأركانها ويمكن إجمال هذه المميزات والخصائص فيما يلي: الغيبية والشمولية والنسقية والتوسط والاعتدال والواقعية والتسامح، وبالتالي تتظافر هذه الخصائص من أجل ضمان مبدأ التسامح العقدي في المذهبية الأشعرية ونبذ التكفير، وهكذا قرَّر جمهور الأشاعرة (دون النظر إلى استثناءات حاصلة لا شك) عدم تكفير المسلمين المجتمعين على قبلة واحدة، اللهم إلا من أنكر مجمَعا عليه، معلوما من الدين بالضرورة؛ لأن التكفير حق لله –تعالى-، لا يُطلَق إلاَّ على من يستحقه شرعا، وهو ما جعل أبا الحسن الأشعري يقرر في أواخر أيامه كما روى ذلك البيهقي حين قال: «عن أبي علي السرخسي قال: "لما قرُب حضور أجل أبي الحسن الأشعري -رحمه الله- في داري ببغداد، دعاني فأتَيْتُه، فقال: "اِشْهَدْ علىَّ أَني لا أكفِّرُ أحداً من أهل هذه القبلة؛ لأن الكل يشيرون إلى معبودٍ واحدٍ، وإنما هذا كلُّه اختلافُ العبارات"». وعلى هذه القناعة التنظيرية لم يَحِدْ الأشعريُّ في اجتهاداته المكتوبة عن هذا الخط الانفتاحي والعقلاني؛ لتنزُّهِه عن تكفيرِ مرتكب الكبيرة (كما فعل الخوارج)، أو سحبِ صفة الإيمان عنه (كما فعل المعتزلة الذين تركوه في منزلة بين منزلتين)، بل رفض أن يُخْرِجه من ربقة الإيمان.. وبهذا حفظت الأشعرية اختيارها في تحقيق البعد الأمني التسامحي للمجتمع المسلم.

 

 


من جانب آخر ركزت المداخلة الثالثة التي تفضلت بإلقائها الدكتورة إكرام بولعيش على العلاقة بين العقيدة والسلوك عند النشء؛ حيث بينت أن مبدأ الصلاح والإصلاح من النفس لتغيير الأحوال والسلوك، وانطلاقا منه أسست لمشروع العناية بالنشء تحقيقا للسلم الأسري على ضرورة البحث عن العناصر المظلمة المدسوسة في  النفوس، والبحث عن العناصر المشرقة التي تسمو بالنفوس إلى المعالي لإحيائها وبعثها من جديد، وبعثها إنما هو تمثلها في النفوس فعلا تغييريا  يتجلى في نمط سلوكي إيجابي موحد في المجتمع الإسلامي. وعليه أوجبت الباحثة التركيز أولا على ما هو نفسي وروحي عند النشء لدفعه نحو تمثل قيم الإسلام الفضلى؛ إذ المطلوب هو انغراس قيمة كبرى في القلب وهي الإيمان تنبثق عنها الطاقة الفعالة لكل هذه قيم، ابتداء من امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه، مرورا باتباع أحكام الشريعة جملة وتفصيلا، وانتهاء بحب الخير للغير، ودفع الأذى عنه وبذل السلام للبشرية بأكملها.

 

والإيمان  الباعث على تمثل القيم الإسلامية الفاضلة سلوكا، ينبثق من المعرفة الصحيحة بالله عز وجل: صفاته، أسمائه وأفعاله. كما لا يجب أن يقف الإيمان عند مستوى  الاعتقاد الباطني الذي لا يمنع عن رذيلة ولا يبعث على إحسان، بل يجب أن يستثمر، وأفضل استثمار للوازع الديني هو الرقابة الذاتية التي تعني محاسبة النفس بدافع الإيمان بالله واستشعار عظمته ورأفته ورحمته، ومخافة جبروته، وإدراك أنه سبحانه مطلع رقيب على السر والنجوى، وهذا هو الموجه نحو حسن أداء العمل الصالح  الذي يشمل في مفهومه الواسع كل مكارم الأخلاق، سواء ارتبطت بتهذيب النفس أو بشحذ العقل وإطلاق طاقته بما يحقق التكامل المنشود من قبيل: الصدق، والإخلاص، والعدل، والوفاء، وتقدير أمانة الاستخلاف، وحب الخير للناس، والتكافل الاجتماعي... ثم ذكرت الباحثة بضرورة تحقق القيم المذكورة في الآباء والمربين والمؤهلين حتى يقوموا بدورهم المحوري  في توجيه الوازع الذاتي للنشء وتعهده بالرعاية والمتابعة النفسية الأخلاقية.


في حين اهتمت المداخلة الثالثة التي ألقاها الباحث بالمركز منتصر الخطيب نيابة عن زميله الباحث أمين السقال في التأصيل لمفهوم الموافاة في العقيدة الأشعرية، مبتدئا بحثه ببسط معاني السلم وضرورته في المجتمعات الإنسانية، ذلك أن السلم مقصد مقاصد هذا الدين، فإذا كانت غاية الدين هو حفظ الضروريات الخمس من النفس والعقل والمال والعرض والدين، فلا يمكن أن تكون النفس محفوظة إلا بالسلم، ولا يمكن للعقل أن يكون محفوظا إلا بالسلم، ولا يمكن لهذه الضروريات كلها أن تكون محفوظة إلا بالسلم. وبما أن آفة التكفير باعتبارها ظاهرة تاريخية مرتبطة بالإنسان في كل زمان ومكان هي منغصّ من منغصات السلم، فقد استنهضت عقول علمائنا لمواجهتها بالتفكير العلمي، فتأملوا أسبابها، وشخصوا عللها، وساهموا بطرح حلول لتفاديها واستئصالها، لذلك تحتم البحث في تراث هؤلاء العلماء لاستخراج ما قدموه.

 

 

وقد اجتهد المتدخل مفتشا ومنقبا في التراث العقدي الأشعري، باحثا عن إمكانية فهم نزوع المتدين إلى التكفير، وقد ذكر أنه وقف على فكرة اعتبرها محورية في تراث الأشاعرة، تتعلق بمدى قدرة العقل الإنساني على الإحاطة بإيمان الناس ومعتقداتهم، فإذا كان الإيمان حقيقة باطنية ومعقدة ومتشابكة، فكيف أمكن للناس أن يحكموا بكفر الآخر وخروجه من الدين؟ من هنا كانت مشكلة البحث متمثلة في مفهوم الإيمان بين علم الله وعلم الإنســان، وعليه كان البحث في مفهوم الموافاة متضمنا لمعرفة أسباب التكفير بوصفها جهلا بمصائر الناس وتوهما لامتلاك حقيقتهم، انطلاقا مما ورد في القرآن الكريم عن أصول كلمة موافاة ومعانيها اللغوية كما كان يتواصل بها اللسان العربي، ومن ثم خلص الباحث إلى أن المشكلة تبدأ عند الأشاعرة من هنا، فإذا تجرأ مسلم وكفّر، والتكفير هنا لا يتعلق فحسب بتكفير أخيه المسلم، بل بأخيه الإنسان رأساً، لأن لب المشكل عندهم هو مدى علم الإنسان بما يمكن أن يوافي به العبد ربه، خوفا مما سيسفر عنه هذا الأمر من نعرات دينية أو حروب طائفية لها آثارها الوخيمة على المجتمع في تماسكه واستقراره.

 


وفي ختام هذه الندوة فتح باب المناقشة لطرح مجموعة من الأسئلة من طرف جمهور المتتبعين، تفضل الأساتذة المحاضرون بالإجابة عنها ركزت بالخصوص على مسألة ضرورة بسط بعض مضامين العقيدة الأشعرية بما يتوافق وعقول الناشئة وجمهور الناس، وكذا الوقوف على تلمس الطرق الناجعة في توجيه تربية النشء على الإيمان، في ظل ما أصبحت تعاني منه المجتمعات المسلمة اليوم من مشكل (الإلحاد والانتحار في صفوف الشباب). وعلى هامش هذه الندوة عقد المجلس العلمي بشفشاون بمقره جلسة خاصة امتدت لساعتين بين مجموعة من الطلبة الباحثين وفريق البحث بمركز أبي الحسن الأشعري لتعميق النقاش العلمي حول القضايا العقدية التي طُرحت خلال الندوة.

 

 

 

 

 

مركز أبي الحسن الأشعري/بريس الشاون

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الدورة العادية لشهر أبريل 2013 بجماعة باب برد

حوار مع محمد السطار مدير الملتقى الوطني للفيلم القصير بشفشاون

مشاركة وادي لو وشفشاون في مشروع ادارة المتاحف والتراث الاثنوغرافي بغرناطة

ثانوية أحمد الإدريسي تتوج بجائزة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة

أكثر من 50 ألف مواطن مبحوث عنهم في قضايا الكيف بشفشاون

شفشاون النوارة ... بين النعم و النقم

حجز كمية كبيرة من المخدرات ببنقريش والإعلام يروج لقدومها من شفشاون -فيديو-

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

هل ماتت بني احمد بموت صاحبها ؟ سؤال للنقاش عبر حلقات

نهضة شفشاون يعود بفوز كبير من سيدي قاسم ويتأهل للدور الموالي

علماء مغاربة و أجانب وشخصيات سامية تتباحث بشفشاون في الملتقى الثاني للثقافة الصوفية

سلسلة دليل "البيّاع" العدد: 7

دعوة لحضور ندوة بشفشاون تحت عنوان: "التصوف والأدب "

حضور نوعي في الندوة العلمية حول التصوف والأدب بشفشاون

أعلام شفشاون موضوع ندوة علمية بمجمع محمد السادس

باحثون من السعودية والجزائر والمغرب في ندوة حول أصول البيان في فهم الخطاب القرآني وتأويله

"واقع المسلمين وجهود علماء الأمة في مقاربته" موضوع ندوة علمية بشفشاون

ندوة علمية في موضوع "دور الفتاة في العمل السياسي: تحديات ورهانات"

مروحيات تراقب مهربي الحشيش بالشمال

ندوة علمية في موضوع: "فاعلية العقيدة الأشعرية في تحقيق السلم النفسي والاجتماعي"





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

في ظل تعدد "الإسلامات"..ما الإسلام الذي نريد ؟

 
أدسنس