تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

دعم المرأة القروية بمولاي عبد السلام بن مشيش


اختتام فعاليات الملتقى الوطني للنساء المبدعات بشفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات


أضيف في 21 فبراير 2019 الساعة 14 : 15



احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات

 

 

 

وزع كاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، اليوم الخميس 21 فبراير بالرباط، في إطار الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية، 280 رادارا أمريكي الصنع، مخصصة للمراقبة الطرقية، على جهازي الدرك الملكي والأمن الوطني.

 


ووزعت الردارات الجديدة من نوع trucam LTI 20/20 مناصفة على جهازي الأمن والدرك، 140 رادارا لكل جهاز، بكلفة وصلت إلى 27 مليون درهم، فيما ستحتاج هذه الرادارات إلى عملية صيانة سنوية بمبلغ مليون درهم، على امتداد 3 سنوات، فيما خضع رجال الأمن والدرك الذين يشتغلون عليها لتكوين ما بين 13 و15 فبراير 2019.

 


وقال نجيب بوليف، في تصريح للصحافة، عقب ذلك، إن هذه الردارات تشتغل  بالليل والنهار، وترصد العربات على مسافة كيلومتر و200 متر، وبدرجة وضوح كبيرة، وأن اقتناء هذه الأجهزة جاء جاء استجابة لحاجة ملحة بعد ملاحظة ارتفاع كبير في السرعة، نجم عنه ازدياد في عدد الوفيات.

 


وتمكن الردارات المقتناة من قبل اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير من مراقبة العربات أثناء إقبالها، وحتى بعد تجاوزها لرونار. كما تتمكن من تصوير فيديوهات والتقاط صور فوتوغرافية السائقين المخالفين ، وتحديد طراز السيارة  ولوحة الترخيص .

 

 

 

  telquel /بريس الشاون







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السيول تجتاح المنازل والمرافق التجارية بمركز قاع اسراس هذا اليوم الخميس-فيديو-

إغلاق معبر باب سبتة يتسبب في ركود تجاري بالفنيدق

الدرك الملكي بشفشاون يحقق مع "هواة الصيد البري" بينهم مسؤول في الجيش

شفشاون..مداهمة محلات مشبوهة بباب برد

احذروا سيارات مشبوهة للنقل السياحي

تطوان...دورة الحساب الذهني وتنمية الذكاء

سكان بضواحي شفشاون يشكون التهميش

احذروا بعض متاجر اللحوم بين شفشاون وتطوان!!

احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات

احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

في ظل تعدد "الإسلامات"..ما الإسلام الذي نريد ؟

 
أدسنس