تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

سلسلة مغامرات جبيلو الحلقة 05 "خطاب شامة" رسوم


روبورتاج حول آفة الإنتحار بإقليم شفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


وزان...سوق عشوائي يشوه مدينة الشرفاء


أضيف في 15 غشت 2017 الساعة 35 : 16



 

"مارشي وزان" .. سوق عشوائي في القلب النابض لـ"دار الضمانة"

 

 

وسط زقاق يعجُّ بالمارة، تنتشر عربات خضر وفواكه بين "كراجات" الميكانيك ومنتوجات مجالية تزاحم أرجل سكان حي تحوّل إلى سوق عشوائي. هذا المشهدُ لم يجْر في سوق أسبوعي، بل في حي يقع وسط القلب النابض لمدينة وزان لا يبعد إلا بضعة أمتار عن مقر عمالة الإقليم. في هذا الحي، تسود فوضى عارمة، ويتعايش فيه البشر والكلاب والذباب جنبا إلى جنب في مشهد بات مألوفا بعد رحيل الباعة المستغلين للفضاء المحيط بـ"مارشي وزان".

 

 


 

 


في زنقة العرائش وغيرها من الأزقة المجاورة للسوق البلدي، بالكاد يجد المارة ممرّا ضيّقا يمرّون فيه. أما الأرصفة، فمُحتلة عن آخرها من لدن "الفرّاشة" الذين يبسطون سلعهم بشكل عشوائي أمام البيوت والمنازل وهو يصيحون "مابقاش عمر ذوق وقيس..."، ولكل طريقته في استمالة الزبناء، ضاربين عرض الحائط راحة سكان التجمع الحضري وجماليته.

 


 


هنا "مارشي وزان" في هذا المكان، تُعرض الخضر والفواكه والأسماك والحلويات والملابس والأواني المنزلية والمواد الغذائية وغيرها، في مشهد موسوم بالفوضى، بالرغم من أنَّ الفضاء يضم داخل بنايته محلات معدة لهذا الغرض أنشئت إلى جانب سوق قديم متهالك مخصص لبيع اللحوم بأنواعها، لكنها ظلت غير كافية للم شمل باعة يتكاثرون بصفة يومية.

 


 


جولة سريعة بين ممرات ومحيط "مارشي وزان" كافية لرصد حجم الإهمال الذي يعرفه المكان؛ قاذورات في كل الأرجاء وروائح تزكم الأنوف جراء انتشار بقايا السمك وريش الدجاج وعربات "الفراشة" تحتل الأرصفة، مظاهر من بين أخرى يشهدها "المارشي" الذي تحوّل إلى فضاء مستباح لممارسة كل شيء.


 


رشيد احميمن، فاعل جمعوي من أبناء المدينة، قال لهسبريس إن "الوقت قد حان لتخليص الحي من هذه الفوضى التي تزيد من تشويه المدينة في ظل تكاثر الفرّاشة، والبحث عن حلول ناجعة لاحتضان هؤلاء الباعة بما يضمن قوتهم اليومي ويحمي حقوق سكان الحي".



وأشار الفاعل الجمعوي الى أن السوق البلدي "رصدت من أجله مبالغ مالية مهمة لإعادة هيكلته وتوسيعه، وأضحى يوما بعد يوم يتوسع خارج القانون، ففقد بذلك المرفق الجماعي الوظيفة التي أنشئ من أجلها"، مستحضرا في هذا الباب الإزعاج والضجيج اللذين يخلقهما النشاط التجاري بين الأزقة وشوارع الحي. "ولأن تدبير هذا المرفق يخضع لكل شيء إلا القانون، فقد استباحه من هب من دب واحتلت ممراته حتى أصبح ولوج وتحرك زبائنه وقاصديه صعبا للغاية"، بتعبير احميمن.



ودق الفاعل الجمعوي جرس "المارشي" مطالبا الجهات المسؤولة والسلطات المعنية بالتحرك قصد وضع حد لعبث التدبير الذي سار يعرفه "محيط المارشي" باعتباره وجها من وجوه المدينة، آملا أن يتم التفاعل مع هذا المطلب عبر ترحيل الباعة والفراشة المحتلين للتجمع السكاني، وتشييد أسواق نموذجية بمعايير مقبولة، وإخضاع ما يعرض به للمراقبة الصحية الصارمة.



وحاولت الجريدة ربط الاتصال بعبد الحليم علاوي، رئيس بلدية وزان، قصد أخذ رأيه في الموضوع دون أن تبلغ مقصدها رغم المحاولات المتكررة.

 

 

 

هسبريس

 







 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



"السيدة الحرّة".. هكذا حكمت ابنة الشاون تطوان في القرن الـ16

دعوة لحضور لقاء تواصلي حول المنتدى العالمي لحقوق الانسان بشفشاون

ماذا ستختارون: تجار دين أم تجار حشيش؟

إقليم وزان.. نسبة النجاح في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا

"نساء الملح" في وزان.. الأحواض ليست للسباحة والاستجمام

إخماد حريق غابويّ في وزّان

وزان..إطلاق مبادرة لدعم التمدرس بزومي

عائلات بوزّان تعيش العذاب في رحلاتها بين الحياة والموت

إقليم وزان.. 13 لائحة انتخابية تخوض غمار المنافسة على ثلاثة مقاعد برلمانية

وزان...المدير الإقليمي في لقاء تواصلي بمؤسسة تعليمية بجماعة زومي

وزان...سوق عشوائي يشوه مدينة الشرفاء





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

استقالة

 
أدسنس