جبل تيزيران... بين جمالية الطبيعة وبشاعة النفايات البلاستيكية

أضيف في 09 مارس 2020 الساعة 48 : 12

جبل تيزيران... بين جمالية الطبيعة وبشاعة النفايات البلاستيكية

 


برنامج الصحفيين الشباب من أجل البيئة-صنف التحقيقات المكتوبة

ثانوية عبد الكريم الخطابي – مديرية شفشاون 


سِحر جبل  تيزيران:

يتواجد جبل تيزيران بالجماعة الترابية  باب برد، على الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين تطوان والحسيمة، على بعد حوالي 70كم من مدينة شفشاون،  يصل ارتفاع جبل تيزيران إلى 2106 متر، كإحدى أعلى القمم الجبلية  بسلسلة جبال الريف،  وأحد المواقع الطبيعية الخلابة حيث يزخر بمقومات طبيعية وإيكولوجية مهمة،  باحتوائه على غطاء نباتي غني ومتنوع كأشجار الأرز والبلوط... إضافة إلى ينابيع المياه، إضافة إلى تواجد الحيوانات البرية بمختلف أشكالها من أرانب برية وطيور وأيضا بعض الحيوانات النادرة كقردة 'زعطوط'، ومن مميزات جبل تيزيران تساقط الثلوج التي تكسو قمته في فصل الشتاء مما يجعل منه وجهة مفضلة للسياح خاصة الباحثين عن السياحة الإيكولوجية وهواة تسلق الجبال. إلا أن جبل تيزيران لم ينجو من انتشار النفايات البلاستيكية التي تهدد ثروته النباتية والحيوانية.

 

صورة  1: تلاميذ وتلميذات ثانوية عبد الكريم الخطابي خلال مشاركتهم في حلة النظافة بجبل تيزيران


النفايات البلاستيكية و جبل تيزيران


أصبحت النفايات البلاستيكية المنزلية أو الصناعية مصدر قلق بيئي رئيسي في مناطق كثيرة في العالم خاصة أن التلوث بهذه النفايات وصل إلى الغابات ومحيطات العالم، وحتى غابة تيزيران تعاني من هذه الآفة، والواقع، أن المواد البلاستيكية هي عموماً عناصر غير قابلة للتحلل،  ويقدر العلماء فترة بقاء المواد البلاستيكة في الطبيعة مئات أو حتى آلاف السنين .


فالمغرب أولى أهمية بالبيئة والمحافظة عليها من المخاطر التي تترتب عن استعمال الأكياس البلاستيكية،  وعمل على إصدار القانون 15-77 في 10 دجنبر 2015 القاضي بمنع صنع الأكياس من مادة البلاستيك، والذي دخل حيز التنفيد بتاريخ 6 يوليوز 2016. وبعد مرور أكثر من ثلاث سنوات من تنزيل مقتضيات القانون القاضي بمنع صنع الأكياس من مادة البلاستيك، والذي ساهم بشكل كبير في الحد من ظاهرة انتشار الأكياس البلاستيكية، إلا أن جبل تيزيران رغم المجهودات المبذولة لم يسلم من انتشار النفايات البلاستكية، فإن  نفايات  باب برد ترمى بمطرح عشوائي بسفح جبل تيزيران، ولا يتم معالجة هذه النفايات بطرق صديقة للبيئة بل تحرق في الهواء الطلق ما ينتج عن ذلك أدخنة سوداء مليئة بالغازات السامة  وهذا ما يضرّ بالثروة الحيوانية والنباتية لهذه المعلمة الإيكولوجية، كما أن الأكياس البلاستيكية التي تنجو من هذا الحرق تتطاير على جذوع أشجار جبل تيزيران مشوّهة المنظر الطبيعي للمنطقة وبالإضافة إلى مطرح النفايات الذي يساهم في انتشار الأكياس البلاستيكية،  فحتى مرتادي جبل تيزيران يساهمون في انتشار هذه النفايات وذلك بترك نفاياتهم ملقاة على الأرض.


صورة  2: نفايات بلاستيكية مرمية بجبل تيزيران من طرف الزوار (بعدسة : أميمة أحارز)


 ومن أجل الوقوف أكثر على مشكل النفايات البلاستيكية بجبل تيزيران التقينا مع السيد محمد اشندير فاعل جمعوي  بجمعية تيزيران للتنمية السياحية وطرحنا عليه مجموعة من الأسئلة كانت كالآتي:


السؤال 1: هل الجمعية تقوم بحملات تحسيسية للحد من انتشار النفايات البلاستيكية؟

الجواب 1: نعم تقوم الجمعية بتنظيم حملات تحسيسية في غابة تيزيران لتحسيس الزوار بخطورة النفايات البلاستيكية وأيضا القصديرية، حيث يلاحظ أن أغلب الزوار بعد نهاية جولتهم يتركون القنينات البلاستيكية والقصديرية دون جمعها، وهذ ما يشكل خطورة على الثروة النباتية والحيوانية بجبل تيزيران.

السؤال 2: هل الجمعية تقوم بحملات نظافة بمنتزه  تيزيران؟


نعم، الجمعية تقوم بشكل دوري بتنظيم حملات النظافة بغابة تيزيران، وفي هذا الصدد ستنظم الجمعية حملة نظافة يوم الأحد 8مارس 2020، وحتى أنتم مدعوّون للتطوع والمشاركة في هذا النشاط البيئي.

نعم سنشارك معكم ان شاء الله في هذه المبادرة.

 

صورة  3:صورة لأعضاء الصحفيين الشباب رفقة السيد ممثل جمعية تيزيران


السؤال 3:  ماهي الإجراءات المتخذة من طرف الجمعية للحد من انتشار النفايات البلاستيكية بالمنتزه؟


كما تم الإشارة في الأجوبة السابقة، فالجمعية تنظم مجموعة من الأنشطة كحملات تحسيسية و حملات النظافة للحد من انتشار النفايات البلاستيكية والحفاظ على جمالية جبل تيزيران، كما أنه يتم التنسيق مع الجماعة الترابية لباب برد لتنظيف المنتزه خاصة بعد موسم سنوي يقام بجبل تيزيران يسمى بالمنطقة "بالعَنْصرة"، هذا الاحتفال السنوي الذي يعتبر من الموروث الثقافي بمنطقة باب برد يخلّف بعد انتهاءه انتشار كبير للنفايات خاصة البلاستيكية.


السؤل4: ماهي اقتراحاتكم وتوجيهاتكم للمسؤولين للحدّ من انتشار النفايات البلاستيكية بجبل تيزيران؟


للحدّ أو للتقليل من انتشار النفايات البلاستيكية كالقارورات والأكياس البلاستيكية يجب وضع لافتات تحسيسية لزوار المنتزه حتى يتجنبوا رمي النفايات البلاستيكية، أيضا يجب وضع حاويات القمامة بجبل تيزيران. كما أنه من الجيد إبعاد مطرح النفايات عن جبل تيزيران الذي يسبب في انتشار الأكياس البلاستيكية.


فبعد لقاءنا بالسيد محمد اشندير، شاركنا كصحفيين شباب من أجل البيئة في حملة النظافة المنظمة من طرف جمعية تيزيران للتنمية السياحية، وذلك يوم الأحد 8 مارس 2020، حيث قمنا رفقة.


أعضاء  الجمعية بجمع النفايات البلاستيكية المنتشرة بغابة تيزيران، حيث تم جمع كمية كبيرة من النفايات البلاستيكية، وتهدف هذه الحملة ليس فقط جمع الأكياس والقارورات البلاستيكية، بل تهدف بالأساس إلى تعزيز الوعي البيئي ونشر ثقافة الحرص والاهتمام بالحياة الطبيعية في كافة مناطق التنزه بجبل تيزيران والمساهمة في الحفاظ على نظافة البيئة وحماية الثروة الحيوانية والنباتية بجبل تيزيران وتجنّب رمي النفايات البلاستيكية.

تقرير صحفي من إنجاز التلميذات:

-  حفصة البحديدي

- حليمة البحديدي

- دعاء العزوزي

- أميمية أحارز

تأطير : الأستاذ سمير العزاوي

 

الشاون بريس






Copyright © 2020 Akhbarpress Mobile V3.9